القائمة الرئيسية

الصفحات

شبكات الجيل الخامس 5G أحدث أجيال الاتصالات اللاسلكية

عرف عالم التكنولوجيا تطورات جد مهمة في مجال الاتصالات اللاسلكية، ويظهر ذلك فيما يسمى الآن بالجيل الخامس وهو أحدث أجيال الاتصالات، ولأنه لطالما كانت الأخبار والتسريبات عن قرب الوصول إلى هذا النوع المتطور من الاتصالات، وبعد مرور10 سنوات تقريبا من الجيل الرابع Gظهرت اتصالات الجيل الخامس أخيراً وبدأت الشبكات والهواتف التي تدعمها بالانتشار، لذلك سنحاول الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بهذه التقنية الجديدة، ما مميزاتها وما هي عيوبها؟ وما هي الأشياء التي يمكنك توقعها منها؟



1-ماهي شبكات الجيل الخامس5G


في الثمانينيات بدأت الهواتف المحمولة الأولى بالعمل باستخدام شبكات هاتف لاسلكية تناظرية أو كما تسمى بAnalog هذه الشبكات القديمة هي ما يعرف اليوم باسم الجيل الأول من شبكات الهواتف اللاسلكية، ومع مرور الوقت والتطور التكنولوجي صدرت بعدها عدة أجيال لتطور من تجربة استخدام الهواتف.

الجيل الأول:1G ظهر في الثمانينيات وكان يتيح المكالمات الصوتية التناظرية فقط.

الجيل الثاني 2G: ظهر في التسعينيات ويتيح الرسائل النصية ولاحقاً اتصال الإنترنت بسرعات صغيرة جداً.

الجيل الثالث 3G: ظهر مطلع الألفية، وأضاف اتصال إنترنت بسرعات أكبر وجودة أعلى للمكالمات.

الجيل الرابع 4G: ظهر حوالي عام 2010، ورفع سرعة اتصال الإنترنت بشكل كبير كما قلل من وقت التأخير عند الاتصال.

الجيل الخامس 5G: المعيار الجديد لشبكات الهواتف، ويفترض به أن يوفر سرعات إنترنت تصل حتى 50Gbps لاحقاً.

لا تزال شبكات الجيل الخامس 5Gفي طور الانتشار فهي موجودة في بضع لكنها لا تغطي كامل مساحتها بعد، ولكن وبحلول عام 2023 يتوقع أن يكون معيار الجيل الخامس هو المعيار الأساسي المستخدم في الهواتف الذكية.


2-ما الذي يميز اتصالات الجيل الخامس 5Gعن الجيل الرابع4G؟


الجيل الخامس يتوفر على تحسينات واضحة، بفضل التطوير الذي استغرقه مدة 10 سنوات،لكن من الممكن التعامل مع شبكة الجيل الرابع حتى في المستقبل القريب بسبب النواقص التي تعاني منها شبكة 5G، إلا أنه ستحصل تغييرات مهمة مع هذه الشبكة الجديدة 5G ويمكن تلخيصها كما يلي:

- سرعات إنترنت أكبر بمراحل تصل حتى 5Gbps بشكل أولي، ومن المفترض أن تصل حتى 50Gbps

- أوقات استجابة (Ping) أقصر بكثير مما يحد من التأخيرات في اتصال الإنترنت.

- استخدام أمواج ميليمتريه (mmWave) بترددات عالية تتراوح بين zGH300وzGH30مقابل أمواج الجيل الرابع الأدنى منGHz6 .

هذه التغييرات المهمة ستساهم بشكل كبير في تطور الاتصالات الحالية، حيث أن شبكات الجيل الخامس ستكون أسرع بالاستجابة والنقل، وقادرة على التعامل مع عدد أكبر من المستخدمين بنفس الوقت دون أن تنخفض السرعات.

من جهة أخرى فإن شبكة الجيل الخامس تواجه مشكلة مدى التغطية لشبكتها وهو يعتبر عائق أساسي بالنسبة لها، حيث أن أدوات البث المتاحة للجيل الخامس ذات مدى قصير نسبياً ويسهل حجبها ومنعها سواء بالمباني أو غيرها، لذا سيحتاج الأمر شبكات منتشرة بشكل أكبر بكثير، كما أن المناطق الريفية وذات الكثافة السكانية المنخفضة قد تنتظر سنوات طويلة قبل أن تحصل على شبكات الجيل الخامس.


3-ما هو مدى إتاحة شبكات الجيل ما الخامس حالياً؟


بدأت الشركة الأمريكية Sprint بنشر شبكة الجيل الجديد 5G منذ عام 2019 في بعض المدن الأمريكية، ومنذ ذلك الوقت انتشرت هذه التقنية بشكل كبير بالرغم من أن انتشارها لا يزال بطيئاً إلى حد بعيد حالياً، وهذا يتضح في أن شبكات G 5  تنتشر فقط في بضعة عشرات من المدن الأمريكية، كما أنها بدأت بالانتشار ببعض بلدان أوروبا الغربية مثل المملكة المتحدة وإسبانيا وسويسرا. كما أن الانتشار الأكبر حالياً هو في بعض المدن الصينية وفي كوريا الجنوبية.

تتضمن الخطط المباشرة حالياً نشر الشبكة في كل من أستراليا، بقية بلدان أوروبا الغربية، روسيا واليابان بالإضافة لعدة بلدان خليجية. حيث بدأت التجارب وتركيب الشبكات في هذه البلدان، ويتوقع أن تكون هي الدفعة التالية من انتشار شبكات 5G.

بالإضافة للبلدان التي بدأت حاليا ببناء شبكاتها، مازالت هناك عدة دول تخطط للأمر كذلك وستكون ضمن المرحلة الثالثة، وتتضمن هذه القائمة مجموعة من الدول منها: الهند، باكستان، جنوب أفريقيا، البرازيل، إيطاليا، وبلدان أوروبا الشرقية، أما بالنسبة لبقية البلدان، فلا توجد معلومات حالية دقيقة عن النية بالانتقال لاتصالات الجيل الخامس، وذلك راجع إلى أن العديد من البلدان لا تزال عالقة مع اتصالات الجيل الثالث حتى اليوم، أو أن الجيل الرابع لم يصل إليها إلا مؤخراً.


4-هل شبكات الجيل الخامس ضارة بالصحة حقاً؟


الإشاعات بدأت تلاحق شبكة الجيل الخامس 5Gوتنتشر بسرعة، وهذا ما دفع البعض بالمطالبة بالقيام بالمزيد من التجارب والبعض الآخر أبدى قلقه فقط، إلا أن الكثيرين لم يمانعوا نشر المعلومات الزائفة للإخافة الناس من هذه التقنية الجديدة.

كما العادة تركزت الإشاعات عن أن اتصالات الجيل الخامس “ستشوي دماغك”، وتم تداول فيديوهات مزورة مشابهة لما نشر سابقاً عن اتصالات الجيلين الرابع والثالث، بالنسبة للحقائق، فما نعرفه اليوم هو أن هذه الشبكات لا تمتلك أية مخاطر صحية حقيقية، فأمواجها تمتلك طاقة ضعيفة للغاية بحيث أنها غير قادرة على التسبب بأي ضرر على الصحة خصوصا الدماغ أبداً، وجميع التجارب التي تمت في العديد من البلدان والمنظمات تؤكد هذا الأمر.

بالطبع فمن السليم والمنطقي البحث والتأكد من أمان أية تقنية جديدة، لكن حتى اللحظة تشير كل الأدلة إلى أن تقنية اتصالات الجيل الخامس آمنة للاستخدام ولا وليس لها أية أضرار على البشر.


5-ما هي الهواتف التي تدعم اتصالات الجيل الخامس 5G؟


لن تتمكن من الاستفادة من شبكة الجيل الجديد 5G  إلا بتوفرك على هاتف يدعم هذه التقنية، الأمر كما الأجيال السابقة: حيث أنه تحتاج لشبكة وهاتف يدعمان تقنية الاتصال الجديدة لتستمتع بالإنترنت الفائق السرعة، ولايزال عدد الهواتف التي تدعم تقنية اتصالات الجيل الخامس 5G محدوداً نسبياً، لكنه آخذ بالتزايد بسرعة،وخلال الأعوام التالية سيصبح دعم شبكات الجيل الخامس هو الافتراضي للهواتف.

إليكم الهواتف التي تدعم شبكات الجيل الخامس حتى الآن وهي:

 هواتف سامسونج (Samsung)

Samsung Galaxy S10 5G

Samsung Galaxy Note 10+ 5G

Samsung Galaxy Fold 5G

Samsung Galaxy A90 5G

هواتف هواوي (Huawei)

Huawei Mate X

Huawei Mate 20 X 5G

Huawei Mate 30 / 30 Pro 5G

Honor View 30 / 30 Pro

هواتف شاومي (Xiaomi)

Xiaomi Mi Mix 3 5G

Xiaomi Mi Mix 3 5G

Xiaomi Mi Mix 4 5G

هواتف الشركات الأخرى

OnePlus 7 Pro 5G

OnePlus 7T Pro 5G

LG V50 ThinQ

Vivo IQOO Pro 5G

TCL 10 5G

Oppo Reno 5G

ZTE Axon 10 Pro 5G

 كانت هذه أهم النقاط التي يجب علينا فهمها والاستفادة منها عن الجيل الجديد من الاتصالات اللاسلكية أي شبكة الجيل الخامس.                                                               

 


هل اعجبك الموضوع :
author-img
مدونة وكاتبة مقالات محترفة في شتى المجالات التقنية والمعلوماتية.

تعليقات